الإهداءات


 
العودة   منتديات للحب همسه > |[ :: المنتديات الإسلاميه :: ]| > سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام
 

سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام ● خآص بِـ حيآة الرسول والدفآع عنه

 


جديد منتدى سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 04-26-2016, 02:22 PM
وَرد. غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
اوسمتي
وسام الوفآء وسام التواصل المراقبة العامة وسام الابداع خمسون الف مشاركة مراقبة أقسام 
لوني المفضل Whitesmoke
 رقم العضوية : 7806
 تاريخ التسجيل : Mar 2015
 فترة الأقامة : 1163 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (06:03 AM)
 المشاركات : 84,047 [ + ]
 التقييم : 111688
 معدل التقييم : وَرد. has a reputation beyond reputeوَرد. has a reputation beyond reputeوَرد. has a reputation beyond reputeوَرد. has a reputation beyond reputeوَرد. has a reputation beyond reputeوَرد. has a reputation beyond reputeوَرد. has a reputation beyond reputeوَرد. has a reputation beyond reputeوَرد. has a reputation beyond reputeوَرد. has a reputation beyond reputeوَرد. has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
047 تعامل الرسول مع اليهود





في السطور القادمة نعرض نماذج للتطبيقات الواقعية والعملية حول تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم والمسلمين مع اليهود.
أولًا: البيع والشراء بين رسول الله واليهود
كانت أسواق اليهود في المدينة تمتلئ بالمسلمين الذين يشترون البضائع ويبيعون أيضًا، وكانت كذلك أسواق المسلمين يشتري فيها
اليهود ويبيعون دون أدنى حرج، ومن أشهر أسواق اليهود سوق بني قينقاع، وإتمام عمليات البيع والشراء لا تتمُّ إلاَّ بين قوم يأمن بعضهم
بعضًا، وقد كانت المرأة المسلمة تذهب بنفسها لتشتري من اليهود في سوقهم دون حرج؛ مما يدلُّ على مدى ثقة المسلمين باليهود.

وكذلك اشترى عثمان بن عفان -رضي الله عنه- بئر رومة من يهودي، وتصدَّق بها على المسلمين، وأصبحت هذه البئر من المرافق
العامة بالمدينة، وقد كان يمكن أخذها من اليهودي دون مقابل؛ لأن الأمر يصبُّ في مصلحة الوطن الذي يسكن به الجميع، غير أن ذلك
لم يقع، بل كان الشراء بالاختيار من صاحب البئر، وكان الاحترام التامُّ لملكيته، وبقاء البئر بيد اليهودي حتى تمَّ الشراء يدلُّ
كذلك على أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد أقرَّ اليهود على ما تحت أيديهم، ولم يُجبر أحدًا على التنازل عن ما يملكه، وهذا ما يدلُّ
على العدل والإنسانية التي يكفلها الإسلام لمَنْ يعيشون في رحابه، وتحت ظلال دولته. وقد ورد أن عثمان بن عفان -رضي الله عنه-
اشترى من اليهودي نصف البئر باثني عشر ألفًا، ثم قال لليهودي:
اخترْ إمَّا أن تأخذَها يومًا وآخذَها يومًا، وإمَّا أن تنصب
لك عليها دلوًا وأنصب عليها دلوًا. فاختارَ يومًا ويومًا.
وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يشتري من اليهود -أيضًا-
فعن‏ ‏عائشة -رضي الله عنها:
«أَنَّ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- ‏اشْتَرَى طَعَامًا مِنْ يَهُودِيٍّ إِلَى أَجَلٍ فَرَهَنَهُ دِرْعَهُ».
وفي رَهْن الدرع ليهودي الكثير من المعاني؛ حيث إن صاحب هذا الدرع هو حاكم الدولة الإسلامية، الذي يعيش هذا اليهودي

في رحابها، وتزداد عظمة هذا الموقف إذا أسقطناه على واقعنا المعاصر؛ إنه الإسلام العظيم ورسوله الكريم -صلى الله عليه وسلم.
بل إن الرسول -صلى الله عليه وسلم- مات ودرعه مرهونة عند يهودي، ‏فعن عائشة ‏-رضي الله عنها- قالت:
«تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- ‏وَدِرْعُهُ مَرْهُونَةٌ عِنْدَ يَهُودِيٍّ‏ ‏بِثَلَاثِينَ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ».
تعامل الرسول اليهود

ثانيًا: المخالطة الطبيعية لليهود والمشركين
كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يُخالط كلَّ مَنْ يُقيم بالمدينة، مسلمين وغير مسلمين، ويجلس معهم ويُحَدِّثُهُمْ ويُحَدِّثُونه
وقد مَرَّ بنا في السيرة النبوية موقف مُعَبِّر، يصف هذه المخالطة، فعن أسامة بن زيد –رضي الله عنه- قال: «إنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم
رَكِبَ حِمَارًا عَلَيْهِ إِكَافٌ تَحْتَهُ قَطِيفَةٌ فَدَكِيَّةٌ، وأردف وراءه أسامة بن زيد وهو يعود سعد بن عبادة في بني الحارث بن الخزرج
وذلك قبل وقعة بدر، حتى مرَّ في مجلس فيه أخلاط من المسلمين والمشركين عبدة الأوثان واليهود، وفيهم عبد الله بن أبي ابن سلول
وفي المجلس عبد الله بن رواحة، فلمَّا غشيت المجلس عجاجة الدَّابَّة خمَّر عبد الله بن أُبَيٍّ أَنْفَهُ بِرِدَائِهِ ثم قال: لا تُغَبِّرُوا علينا!
فَسَلَّمَ عليهم النبي -صلى الله عليه وسلم- ثُمَّ وقف فنزل، فَدَعَاهُمْ إلى الله، وقرأ عليهم القرآن، فقال عبد الله بن أُبَيٍّ ابْنُ سَلُولَ:
أَيُّهَا المَرْءُ (!) لا أَحْسَنَ مِنْ هَذَا، إِنْ كان ما تقول حَقًّا فلا تُؤْذِنَا في مجالسنا، وارجعْ إلى رَحْلِكَ، فَمَنْ جاءك مِنَّا فَاقْصُصْ عليه.
قال عبد الله بن رواحة –رضي الله عنه: بلى يا رسول الله؛ فاغْشَنَا به في مجالسنا؛ فَإِنَّا نُحِبُّ ذلك.
فَاسْتَبَّ المسلمون والمشركون واليهود؛ حتى هَمُّوا أَنْ يَتَوَاثَبُوا، فَلَمْ يَزَلِ النبي -صلى الله عليه وسلم- يُخَفِّضُهُمْ، ثُمَّ رَكِبَ دَابَّتَهُ
حَتَّى دخل على سعد بن عبادة، فقال: « أَيْ سَعْدُ، أَلَمْ تَسْمَعْ إِلَى مَا قَالَ أَبُو حُبَابٍ (يُرِيدُ عَبْدَ اللهِ بْنَ أُبَيٍّ) قَالَ كَذَا وَكَذَا».
قال: اعْفُ عنه يا رسول الله وَاصْفَحْ! فوالله لقد أعطاك الله الذي أعطاك، ولقد اصْطَلَحَ أهل هذه الْبَحْرَةِ على أنْ يُتَوِّجُوهُ، فَيُعَصِّبُونَهُ
بِالْعِصَابَةِ، فَلَمَّا رَدَّ اللهُ ذلك بالحقِّ الذي أعطاك شَرِقَ بذلك، فذلك فعل به ما رَأَيْتَ. فَعَفَا عنه النبي -صلى الله عليه وسلم».

ومن خلال هذا الموقف تتضح لنا مجموعة من المظاهر التي كانت سائدة في مجتمع المدينة المنورة المكوَّن حينذاك من أخلاط
من المسلمين والمشركين واليهود؛ فهؤلاء هم المسلمون والمشركون عبدة الأوثان واليهود يجلسون في مجلس واحد، يتحدَّثُون
ويتناقشون وربما يتسامرون، ويمرُّ عليهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- فلا يُنكر على المسلم جلوسه معهم؛ بل ويُلقي -صلى الله عليه وسلم-
السلام عليهم، برغم ما سمع من إيذاء عبد الله بن أبيٍّ حين قال: لا تُغَبِّروا علينا. ونزل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد أن سلَّم عليهم
فدعاهم إلى الله –عز وجل، وقرأ عليهم شيئًا من القرآن، وما إن انتهى حتى قال عبد الله بن أبي ابن سلول ما قاله من كلام يُسيء
إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ مما أثار عبد الله بن رواحة -رضي الله عنه؛ حتى تشاتم القوم بالفعل، بل وهمُّوا أن يتقاتلوا
ومن العجيب أن اليهود -مع أنهم ليسوا طرفًا في الأزمة- اشتركوا (كما تقول الرواية) في إثارة الموقف! وعلى الرغم من ذلك
فإن الرسول -صلى الله عليه وسلم- حرص على تهدئة الموقف؛ برغم استطاعته النيل ممَّنْ أساء إليه، ثم نراه -صلى الله عليه وسلم- وهو يشكو
إلى سعد بن عبادة -رضي الله عنه، فيذكر عبد الله بن أبي ابن سلول -برغم إساءته الواضحة- يذكره بكنيته فيقول: «أَبُو حُبَابٍ».
وفي هذا ما فيه من جمال
التعامل، وحُسن الأدب، وسموِّ الخلق مع المخالفين، ثم يعفو عنه الرسول صلى الله عليه وسلم بعدما ذكر له سعد بن عبادة ما ذكر.
تعامل الرسول اليهود

ثالثًا: العدل مع اليهود
روى أبو سعيد الخدري –رضي الله عنه- قال: بينما رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جالسٌ جاء يهودي فقال: يا أبا القاسم
ضرب وجهي رجل من أصحابك! فقال: «مَنْ؟» قال: رجل من الأنصار. قال: «ادْعُوهُ». فقال: «أَضَرَبْتَهُ؟» قال: سمعتُه بالسوق
يحلف: والذي اصطفى موسى على البشر. قلتُ: أيْ خبيث! على محمد -صلى الله عليه وسلم؟! فأخذتني غضبة ضربت وجهه.
فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لاَ تُخَيِّرُوا بَيْنَ الأَنْبِيَاءِ»... الحديث. وفي هذا الموقف الكثير من المعاني: فاليهودي
يتحاكم إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وما ذلك إلاَّ لأنه على يقين أن الرسول -صلى الله عليه وسلم-
سيُعطيه حقَّه كاملاً
والشكوى في حدِّ ذاتها تدلُّ على أن إيذاء أحد من اليهود هو شيء غريب ومستهجن؛ ومن ثَمَّ جاء اليهودي سريعًا ليشكو
هذا الذي ضربه
وعلى الفور سأله الرسول -صلى الله عليه وسلم- «مَنْ؟»، فأجابه الرجل: إنه أحد الأنصار. فأمر الرسول -صلى الله عليه وسلم-
أصحابه
أن يأتوا به لمعرفة ملابسات هذا الأمر؛ حيث إن اليهودي لم يذكر إلاَّ أن الصحابي قد ضربه على وجهه، ولمَّا جاء الصحابي قصَّ

ما حدث، ودون تحامل على اليهودي فيما يقوله؛ نرى أنه استفزاز من قِبَل اليهودي للمسلمين؛ فاليهودي لم يَقُلْ هذا الكلام في مكان عبادته
أو في بيته؛ بل يقوله في السوق الذي يكثر فيه المسلمون؛ مما أثار غضب هذا الصحابي فضربه على وجهه، ولم يُوَجِّه الرسول صلى الله عليه وسلم
اللوم إلى اليهودي الذي جهر بما يُغضب المسلمين، وكاد أن يُحْدِث فتنة؛ ربما تُزهَق بسببها الكثير من الأرواح، مما قد يُهَدِّد أمن المدينة
وسلامتها، وقد يُعتبر هذا نقضًا من هذا اليهودي لبنودٍ من المعاهدة الموقَّعة بين الطرفين، والتي تنصُّ على أن يتعاون الجميع في حفظ
أمن وطنهم «المدينة»، وأنَّ لكلٍّ دينه الذي يعتنقه، ويجب على الآخرين احترامه وعدم المساس به. لكنه صلى الله عليه وسلم وَجَّه نصيحةً بالغة
الأهمية لكل الأطراف ألاَّ يُخَيِّروا بين الأنبياء؛ وذلك حتى يمنع الفتنة فيما بين القوم حتى لا يتكرَّر ما حدث مرَّة أخرى.

ولو كان لليهودي أيُّ حقٍّ لردَّه الرسول -صلى الله عليه وسلم- إليه، دون مجاملة لأحد، فإن بنود المعاهدة تنصُّ على أن النصرة للمظلوم.
لأنه -صلى الله عليه وسلم- يذهب بنفسه -في موقف آخر- إلى أحد اليهود مستشفعًا لجابر بن عبد الله بن حرام -رضي الله عنه
وهو من الصحابة الكرام الذين حضروا بيعة العقبة الثانية في طفولته(14) مع أبيه عبد الله بن حرام -رضي الله عنه، وشهد المشاهد كلها
ابتداءً من أُحُد أو التي بعدها، يذهب مستمهلاً اليهودي، ليُؤَجِّل سداد الدَّيْن، ولمَّا أبى اليهودي قبول الشفاعة كان لا بُدَّ من السداد
فما دام هناك حقٌّ فلا بُدَّ أن يُردَّ إلى أهله، يروي جابر بن عبد الله –رضي الله عنه- فيقول: كان بالمدينة يهوديٌّ، وكان يسلفني
في تمري إلى الجِداد -وكانت لجابرٍ الأرض الَّتي بطريق رومة- فجلستُ، فخلا عامًا، فجاءني اليهوديُّ عند الجِداد، ولم أجدَّ منها شيئًا
فجعلتُ أستنظره إلى قابلٍ فيأبى، فأُخبر بذلك النَّبيُّ -صلى الله عليه وسلم، فقال لأصحابه: «امْشُوا نَسْتَنْظِرْ لِجَابِرٍ مِنَ الْيَهُودِيِّ».
فجاءوني في نخلي، فجعل النبي -صلى الله عليه وسلم- يُكلِّم اليهوديَّ، فيقول: أبا القاسم، لا أنظره.
فلمَّا رأى النَّبيُّ -صلى الله عليه وسلم- ذلك قام فطاف في النخل، ثمَّ جاءه فكلَّمه فأبى، فقمتُ فجئتُ بقليل رطبٍ فوضعته
بين يدي النَّبيِّ -صلى الله عليه وسلم-
فأكل ثمَّ قال: «أَيْنَ عَرِيشُكَ يَا جَابِرُ؟» فأخبرتُه، فقال: «افْرُشْ لِي فِيهِ». فَفَرَشْتُهُ
فدخل فرقد ثمَّ استيقظ، فجئتُه بقبضةٍ أخرى
فأكل منها ثمَّ قام فكلَّم اليهوديَّ فأبى عليه، فقام في الرِّطاب في النَّخل الثَّانية ثمَّ قال: «يَا جَابِرُ، جُدَّ وَاقْضِ».
فوقف في الجداد
فجددت منها ما قضيته وفضل منه، فخرجت حتى جئت النَّبيَّ -صلى الله عليه وسلم- فبشَّرته، فقال: «أَشْهَدُ أَنِّي رَسُولُ اللهِ».
فهذه قصة عجيبة يستدين فيها جابر بن عبد الله –رضي الله عنه- من يهودي، فيأتي ميعاد سداد الدين، وليس مع جابر بن عبد الله
ما يقضي به دَينه فجعل يطلب من اليهودي أن يُؤَخِّره عامًا حتى يستطيع السداد -وكان جابر بن عبد الله ب من الفقراء المدينين-
لكنَّ اليهودي أَبَى وأصرَّ على أن يأخذ دَينه في موعده، فأخبر جابر بن عبد الله –رضي الله عنهما- رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- بالأمر
وطلب منه أن يتوسَّط بينه وبين اليهودي، وقام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالفعل، بل أخذ معه بعضًا من أصحابه
وذهب إلى اليهودي يستشفع لجابر، فيقول جابر –رضي الله عنه: فجعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يُكَلِّم اليهودي.
أي أنه أكثر في الكلام والاستشفاع عنده، لكنَّ اليهودي رفض بكل وسيلة، وكان مُصِرًّا على قوله: أبا القاسم؛ لا أنظره.
هذا موقف يقع فيه أحد الأصدقاء المُقَرَّبِينَ إلى قلب مَنْ يحكم المدينة المنورة بكاملها في أزمة مع أحد رعايا هذه المدينة وهو اليهودي إنه يُريد تأجيل
سداد الدين؛ وليس المماطلة فيه أو التغاضي عنه، والرسول -صلى الله عليه وسلم- بنفسه يستشفع له، ولكنَّ اليهودي يرفض ومع ذلك
لم يُجبر زعيم الأُمَّة الإسلامية وقائد المسلمين ورسول ربِّ العالمين -صلى الله عليه وسلم- ذلك اليهوديَّ أو يُكْرِهْهُ على قبول استشفاعه!
لم ينظر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هنا إلى صورته التي قد يستضعفها المراقبون والمحلِّلُون للموقف، ولم ينظر إلى حبِّه لجابر بن عبد الله
وقُرْبِهِ
من قلبه، ولم ينظر إلى تاريخ اليهود العدائي مع المسلمين؛ لم ينظر إلى كل هذه الاعتبارات ولا إلى غيرها، إنما نظر فقط إلى إقامة
العدل في أسمى صوره.
إن الحقَّ مع اليهودي، والسداد واجب، والاستشفاع مرفوض من صاحب الحقِّ، فليكن السداد
وليكن الإنصاف لليهودي غير المسلم، ولو كان من صحابي جليل وابن صحابيٍّ جليلٍ.
إنَّ هذا هو الإسلام حقًّا..
لم يكن هذا تَكَلُّفًا من الرسول -صلى الله عليه وسلم-، ولا تَجَمُّلاً منه؛ إنما كان التطبيق الطبيعي لقواعد الدين؛ يقول تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ
أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا} [النساء: 135].
إن الشفقة على جابر لفقره لم تكن مبرِّرًا للحكم له ضدَّ اليهودي؛ يقول الشوكاني في فتح القدير في تفسير هذه الآية
{إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا}: «إن يكن المشهود
عليه غنيًّا فلا يُراعى لأجل غناه؛ استجلابًا لنفعه أو استدفاعًا لضره
فيترك الشهادة عليه، أو فقيرًا فلا يُراعَى لأجل فقره؛ رحمةً له وإشفاقًا عليه، فيترك الشهادة عليه».
تعامل الرسول اليهود

موقف طعمة بن أبيرق مع اليهودي
وهناك ما حدث عندما سرق رجل من المسلمين من إحدى قبائل الأنصار من بني أُبيرق بن ظفر بن الحارث، وكان اسمه في رواية: «طعمة بن أُبيرق»
وفي رواية أخرى: «بشير بن أُبيرق»، وكان هذا الرجل قد سرق درعًا من جارٍ له مسلم يقال له: «قتادة بن النعمان»، وكانت الدرع في جراب فيه دقيق
فجعل الدقيق ينتثر من خرق في الجراب حتى انتهى إلى الدار، ثم خبأها عند رجل من اليهود يقال له: «زيد بن السمين»، فالتُمِسَتِ الدرع عند «طعمة»
فحلف بالله ما أخذها، فقال أصحاب الدرع: لقد رأينا أثر الدقيق في داخل داره. فلمَّا حلف تركوه، واتبعوا أثر الدقيق إلى منزل اليهودي
فوجدوا الدرع عنده، فقال اليهودي: دفعها إليَّ طعمة بن أُبيرق! فجاء بنو ظفر -وهم قوم طعمة- إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
وسألوه أن يجادل عن صاحبهم، فهَمَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يعاقب اليهودي، فأنزل الله –تعالى- هذه الآيات من سورة النساء:
{إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا (105) وَاسْتَغْفِرِ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (106)
وَلَا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ
يَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا} إلى قوله تعالى: {وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا
فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا} [النساء: 105-112] .
لقد اعتقد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن السارق هو اليهودي
لوجود القرائن ضدَّه، ولكنَّ الوحي نزل بخلاف ذلك
فلم يكتم -صلى الله عليه وسلم- شيئًا -وحاشاه- بل قام وأعلن بوضوح وصراحة
أن اليهودي بريء، وأن السارق مسلم!
وليس الأمر هَيِّنًا! إن التبرئة تأتي في حقِّ يهودي اجتمع قومه من اليهود على تكذيب الإسلام
والكيد له، والطعن في رسوله -صلى الله عليه وسلم-
وبثِّ الفرقة بين أتباعه.. ومع ذلك فكلُّ هذه السلبيات والخلفيات لا تُبَرِّر اتهام يهودي بغير حقٍّ.
وهذا الاتهام في حقِّ رجل مسلم من إحدى قبائل الأنصار، وما أدراك مَنْ هم الأنصار! هم الذين آوَوْا ونصروا، وهم كَرِشُالرسول -صلى الله عليه وسلم-
وعيبته وهم أهل دار الإسلام، وعلى أكتافهم قامت الدولة الإسلامية، ولكن كلّ هذا ليس مبررًا لتبرئة سارقٍ منهم، ولو كان على حساب يهودي.
إضافةً إلى أن هذا الموقف قد يُعطي مساحة جديدة لليهود يُكيلون فيها التُّهم والادعاءات للمسلمين:
فها هم المسلمون يسرقون، وها هم يرمون الأبرياء بالتهم، وها هم يجتمعون على نصرة ظالم

وها هم يَكْذِبُون. إنها مساحة واسعة قد أُتيحت لليهود؛ ليُواصلوا طعنهم في جسد الأُمَّة الإسلامية.
برغم هذه الخلفيات، كان لا بُدَّ من إحقاق الحقِّ وإقامة العدل. إن الأمر لم يكن مجرَّد تبرئة رجل وإدانة آخر
«إنما كان أمر تربية هذه الجماعة الجديدة؛ لتنهض بتكاليفها في خلافة الأرض وفي قيادة البشرية

وهي لا تقوم بالخلافة في الأرض، ولا تنهض بقيادة البشرية حتى يتضح لها منهج فريد متفوِّق على كل ما تعرف البشرية
ويَثْبُتَ هذا المنهج في حياتها
الواقعية، ويُمَحَّصَ كيانُها تمحيصًا شديدًا، وتُنْفَضَ عنه كلُّ خبيئة من ضعف البشر
ومن رواسب الجاهلية، وليُقام فيها ميزان العدل -لتحكم به بين الناس-
مجرَّدًا من جميع الاعتبارات الأرضية
والمصالح القريبة الظاهرة، والملابسات التي يراها الناس شيئًا كبيرًا لا يقدرون على تجاهله!».

ونتساءل من جديد -وسيكثر هذا التساؤل- هل هناك مثل هذه المواقف في تاريخ أُمَّة غير أُمَّة الإسلام؟! هل بلغ أيُّ قائد من قوَّاد الأرض
مثلما بلغ رسولنا -صلى الله عليه وسلم- من التجرُّد للحقِّ، وإظهار العدل وتطبيقه، ومن السماحة والأمانة في التعامل مع غير أتباع دينه؟!
ومن الجدير بالذكر في القصة السابقة أن نذكر أن هذا المسلم الذي قام بالسرقة -واتَّهم بها اليهودي- كان من المنافقين الذين ظهر نفاقهم
وتأكَّد بعد هذه الحادثة، وهذا واضح فيما رواه الترمذي عن قتادة بن النعمان قال: كان أهل بيتٍ منَّا يُقال لهم بنو أُبيرق بشر وبشير ومبشر
وكان بشير رجلاً منافقًا يقول الشعر يهجو به أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم ينحله بعض العرب، ثم يقول: قال فلان كذا وكذا
قال فلان كذا وكذا. فإذا سمع أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذلك الشعر قالوا: والله ما يقول هذا الشعر إلاَّ هذا الخبيث
-أو كما قال الرجل- وقالوا: ابن الأُبيرق قالها. قال: وكان أهل بيت حاجة وفاقة في الجاهلية والإسلام، وكان الناس إنما طعامهم بالمدينة
التمر والشعير، وكان الرجل إذا كان له يسار فقَدِمَت ضافطة من الشام من الدرمك ابتاع الرجل منها، فخصَّ بها نفسه وأمَّا العيال
فإنما طعامهم التمر والشعير، فقدمت ضافطة من الشام فابتاع عمي رفاعة بن زيد حملاً من الدرمك فجعله في مَشْربة له
وفي المشربة سلاح: درع وسيف، فعُدي عليه من تحت البيت؛ فنُقبت المشربة وأُخذ الطعام والسلاح، فلمَّا أصبح أتاني عمي رفاعة فقال:
يا ابن أخي؛ إنه قد عُدي علينا في ليلتنا هذه ونُقبت مشربتنا، فذهب بطعامنا وسلاحنا. فتحسَّسْنَا في الدار وسألنا، فقيل لنا:
قد رأينا بني أبيرق استوقدوا في هذه الليلة، ولا نرى فيما نرى إلاَّ على بعض طعامكم. قال: وكان بنو أبيرق قالوا -ونحن نسأل في الدار-:
والله ما نرى صاحبكم إلاَّ لبيد بن سهل -رجلاً مِنَّا له صلاح وإسلام- فلما سمع لبيد اخترط سيفه وقال: أنا أسرق؟!
فوالله ليُخالطنكم هذا السيف أو لتبينُنَّ هذه السرقة. قالوا: إليك عنها أيها الرجل، فما أنت بصاحبها.
فسألنا في الدار حتى لم نشك أنهم أصحابها، فقال لي عمي: يا ابن أخي، لو أتيتَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فذكرتَ ذلك له.
قال قتادة: فأتيتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقلتُ: إن أهل بيت مِنَّا أهل جفاء، عمدوا إلى عمي رفاعة بن زيد فنقبوا مشربة له
وأخذوا سلاحه وطعامه، فليرُدُّوا علينا سلاحنا، فأمَّا الطعام فلا حاجة لنا فيه. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «سَآمُرُ فِي ذَلِكَ».
فلمَّا سمع بنو أبيرق أتوا رجلاً منهم يُقال له: أسير بن عروة فكَلَّمُوه في ذلك؛ فاجتمع في ذلك ناس من أهل الدار فقالوا: يا رسول الله
إنَّ قتادة بن النعمان وعمه عمدوا إلى أهل بيت مِنَّا أهل إسلام وصلاح يرمونهم بالسرقة من غير بينة ولا ثبت. قال قتادة: فأتيتُ
رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فكَلَّمْتُه، فقال: «عَمَدْتَ إِلَى أَهْلِ بَيْتٍ ذُكِرَ مِنْهُمْ إِسْلاَمٌ وَصَلاَحٌ تَرْمِيهِمْ بِالسَّرِقَةِ عَلَى غَيْرِ ثَبْتٍ وَلاَ بَيِّنَةٍ».
قال: فرجعتُ ولوددتُ أني خرجتُ من بعض مالي ولم أُكَلِّم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في ذلك، فأتاني عمي رفاعة فقال: يا ابن أخي
ما صنعتَ؟
فأخبرتُه بما قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال: الله المستعان. فلم يلبث أن نزل القرآن:
{إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلَا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا} [النساء: 105].
فلمَّا نزل القرآن أتى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالسلاح فردَّه إلى رفاعة، فقال قتادة: لمَّا أتيتُ عمِّي بالسلاح وكان شيخًا
قد عمي أو عشي في الجاهلية
وكنتُ أرى إسلامه مدخولاً، فلمَّا أتيتُه بالسلاح قال: يا ابن أخي؛ هو في سبيل الله. فعرفتُ أن إسلامه
كان صحيحًا؛ فلما نزل القرآن لحق بشير بالمشركين
فنزل على سُلاَفَة بنت سعد فأنزل الله: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ
مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (115)

إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا} [النساء: 115، 116].
فلمَّا نزل على سلافة رماها حسان بن ثابت بأبيات من شعره، فأخذت رحله فوضعته على رأسها ثم خرجت به فرمت به
في الأبطح ثم قالت: أهديتَ لي شعرَ حسان؟! ما كنتَ تأتيني بخير. بل إنه -في بعض الروايات- هرب إلى مكة مرتدًّا، ومات بها.
وإذا كان هذا الحكم العادل قد جاء في حقِّ اليهودي على حساب مسلم ضعيف الإيمان مذبذب العقيدة، فإنَّ هذا الحكم
لم يصدر لشكٍّ
في إيمان المسلم وعقيدته، بل كان سيصدر مهما كان المخطئ؛ لأن الشريعة لا تُحابي أحدًا
والرسول صلى الله عليه وسلم لا يجامل أصحابه ومعارفه.
تعامل الرسول اليهود

موقف ابن أبي حدرد الأسلمي مع اليهودي
وهذه صورة أخرى مشرقة من عدل الإسلام، وإنسانية الرسول -صلى الله عليه وسلم- الرائعة، وتطبيقٌ واقعيٌّ رائع، نرى
كل ذلك من خلال هذا الموقف الذي
يُؤَكِّد ما ذكرناه من تعاملٍ أخلاقيٍّ راقٍ وصل إليه المجتمع المسلم على يد الرسول
-صلى الله عليه وسلم- من خلال تطبيق الشريعة الإسلامية ومبادئها السامية.
فعن‏ ‏ابن أبي حَدْرَدٍ الأسْلَمِيِّ
أنَّه كان ليهوديٍّ عليه أربعة دراهم فاستعدى عليه، فقال: يا‏ ‏محمَّد؛ ‏إنَّ لي على هذا أربعة دراهم وقد غلبني عليها.

فقال: «أَعْطِهِ حَقَّهُ».
قال: والذي بعثك بالحقِّ، ما أقدر عليها.
قال: «أَعْطِهِ حَقَّهُ».
قال: والَّذي نفسي بيده، ما أقدر عليها، قد أَخْبَرْتُهُ أنَّك تبعثنا إلى‏ ‏خيبر، ‏‏فأرجو أن تُغْنِمَنَا شيئًا فأرجع‏ ‏فَأَقْضِيهِ.
قال: «أَعْطِهِ حَقَّهُ».
قال: وكان النَّبيُّ‏ -صلى الله عليه وسلم- ‏ ‏إذا قال ثلاثًا لم يُرَاجَعْ. فخرج به‏ ‏ابن أبي حدردٍ ‏إلى السوق، وعلى رأسه‏ ‏عصابةٌ‏ ‏
وهو ‏‏مُتَّزِرٌ ‏بِبُرْدٍ،‏ ‏فنزع العمامة عن رأسه‏ ‏فاتَّزر ‏بها، ونزع ‏ ‏الْبُرْدَةَ،‏ ‏فقال: اشْتَرِ منِّي هذه‏ ‏الْبُرْدَةَ. ‏فباعها منه بأربعة الدَّراهم، فمرَّت
عجوزٌ فقالت: ما لك يا صاحب رسول الله‏ -صلى الله عليه وسلم-؟! ‏فأخبرها، فقالت: ها دونك هذا.‏ ‏بِبُرْدٍ‏ ‏عليها طَرَحَتْهُ عليه.
وهذا في الواقع موقف رائع حقًّا من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ فهو لا يُحابي أحدًا -مهما كان- على حساب الحقِّ
والحقُّ هنا ليهودي ويأبى الرسول -صلى الله عليه وسلم- كلَّ ما ذكره الصحابي من أسبابٍ لعدم السداد؛ هي في حقيقة الأمر
واقعية وصادقة، لكن لا بُدَّ من وصول الحقِّ إلى صاحبه، مهما كلَّف هذا الأمر مَنْ عليه الحقُّ، ولم يتعدَّ الرسول -صلى الله عليه وسلم-
كلمتين اثنين فيهما الأمر بالسداد: «أَعْطِهِ حَقَّهُ». وكرَّر ذلك ثلاث مرات؛ ليقطع الجدال في الأمر، ولم يكن أمام الصحابي الفقير
الذي لا يجد ما يسدُّ دَيْنَهُ إلاَّ أن اضطُرَّ إلى بيع بعض ما يلبسه، فباع بُردته التي يرتديها سدادًا للدين، وردًّا للحقِّ إلى صاحبه اليهودي.
إن دِينًا هذه أخلاق أتباعه لجديرٌ بالتفكُّر والتدبُّر في شأنه، وإنَّ نفوسًا تستطيع أن تقهر
كل العوائق لتُوجِد على أرضِ الواقعِ هذه المبادئَ والقيمَ لجديرة بقيادة العالم كله.

بقلم : د. راغب السرجاني
المصدر : قصة الإسلام







 توقيع : وَرد.

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
من مواضيع



آخر تعديل وَرد. يوم 04-26-2016 في 02:29 PM.
رد مع اقتباس
قديم 04-26-2016, 08:59 PM   #2


حـــڕۄفــ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1631
 تاريخ التسجيل :  Nov 2011
 أخر زيارة : اليوم (02:14 AM)
 المشاركات : 82,186 [ + ]
 التقييم :  206102
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
خمسون الف مشاركة وسام التميز وسام الابداع وسام دبل مشاركاتك المركز الثالث وسام الإداره مسابقة شهر رمضان للتصميم المركز الثاني 
لوني المفضل : Darkgray
افتراضي



جزاك الله الفردوس
على طرحك الاكثر من رائع
تسلم يمناك على الموضوع
الرائع جعله بميزان حسناتك
انتظر جديدك
بحفظ الرحمن


 
 توقيع : حـــڕۄفــ

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
من مواضيع



رد مع اقتباس
قديم 04-26-2016, 09:02 PM   #3


youssef متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8694
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : اليوم (02:15 AM)
 المشاركات : 116,069 [ + ]
 التقييم :  200056
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
المركز الأول لدوري التوقعات وسام التواصل أقلام حرة مئوية المركز الأول مسابقة الدر المنثور وسام مسابقة القرآن المركز الثاني 
لوني المفضل : White
افتراضي



كل الشكر لك على طـــرحك القيــم
بـــــارك الله فيــك وجزاك خيرا
والله يجعله في موازيــن حسناتك


 
 توقيع : youssef

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
من مواضيع

مواضيع : youssef



رد مع اقتباس
قديم 04-26-2016, 09:21 PM   #4


مـلـكـة الـحـب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 78
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 04-30-2018 (10:28 AM)
 المشاركات : 94,840 [ + ]
 التقييم :  182822
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الالغاز الشعريه المركز الثاني شكر فوتوشوب عطاءبلاحدود وسام دبل مشاركاتك المركز الاول وسام العطاء خمسون الف مشاركة 
لوني المفضل : Maroon
افتراضي










بارك الله فيكَ وَغفرّ ذنبِك وآنار دربِك
وجعل ثوآب مآكتبتَ في ميزآن حسنآتِك
دُمتِ بحفظِ الله


 
 توقيع : مـلـكـة الـحـب

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
من مواضيع



رد مع اقتباس
قديم 04-26-2016, 09:27 PM   #5


الهاجس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9257
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : 09-29-2016 (08:50 PM)
 المشاركات : 816 [ + ]
 التقييم :  608
 اوسمتي
شكر وتقدير 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خير
الله يكتب لك الاجر


 
 توقيع : الهاجس

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-27-2016, 12:08 AM   #6


لحن الحياة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 949
 تاريخ التسجيل :  Jun 2011
 أخر زيارة : 03-21-2018 (03:35 PM)
 المشاركات : 134,048 [ + ]
 التقييم :  94113
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
المركز الثاني مسابقة الدر المنثور أجمل تنسيق للمواضيع وسام دبل مشاركاتك المركز الثاني وسام الوفآء وسام العطاء مئوية 
لوني المفضل : Saddlebrown
افتراضي



اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
وأن يثيبك البارئ خير الثواب .
دمتم برضى الرحمن



 
 توقيع : لحن الحياة

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
من مواضيع



رد مع اقتباس
قديم 04-27-2016, 04:48 PM   #7


ريماس متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 805
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : اليوم (05:20 AM)
 المشاركات : 147,377 [ + ]
 التقييم :  81840
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
فعالية تنشيط المنتدى مئوية وسام مسابقة القرآن المركز الاول المراقبة العامة وسام العطاء وسام دبل مشاركاتك المركز الثالث 
لوني المفضل : Goldenrod
افتراضي



يعطيك العافية يارب على طرحك وحضورك المميز

لاخلا ولاعدم يارب

يسلم اناملك ولاننحرم منك يارب


 
 توقيع : ريماس

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
من مواضيع



رد مع اقتباس
قديم 04-27-2016, 10:29 PM   #8


لحن الغرام متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3741
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : اليوم (07:35 AM)
 المشاركات : 128,357 [ + ]
 التقييم :  238762
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الوفآء فعالية تنشيط المنتدى مئوية المراقبة العامة مراقبة أقسام وسام التميز 
لوني المفضل : Black
افتراضي



جزاك الله خير
وجعله الله فى ميزان حسناتك
وانار الله دربك


 
 توقيع : لحن الغرام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
من مواضيع



رد مع اقتباس
قديم 04-29-2016, 06:07 PM   #9


وَرد. غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7806
 تاريخ التسجيل :  Mar 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (06:03 AM)
 المشاركات : 84,047 [ + ]
 التقييم :  111688
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الوفآء وسام التواصل المراقبة العامة وسام الابداع خمسون الف مشاركة مراقبة أقسام 
لوني المفضل : Whitesmoke
افتراضي





-




ويجزاكم كل خير ع الحضور الطيب
دمتم في طاعة الرحمن


 
 توقيع : وَرد.

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
من مواضيع



رد مع اقتباس
قديم 04-29-2016, 10:49 PM   #10


ملاذ الصمت ♥ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8953
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:13 AM)
 المشاركات : 87,566 [ + ]
 التقييم :  34395
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
مراقبة أقسام خمسون الف مشاركة وسام دبل مشاركاتك المركز الثالث وسام الابداع وسام النشاط وسام دبل مشاركاتك المركز الثاني 
لوني المفضل : Black
افتراضي



طرح مميــز
جــزاك الله خيراً
ونفع بما طرحتة هنا وبـارك بك.


 
 توقيع : ملاذ الصمت ♥



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مع, اليهود, الرسول, تعامل

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع الشباب؟ صفاء سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام 31 12-02-2017 02:09 PM
حادثة الافك وفن تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟ اناستازيا منتدى أمّ المؤمنين عآئشه 35 10-18-2017 08:19 PM
معاملات الرسول_ تعامل الرسول مع الأقليات غير المسلمة بالمدينة لحن الغرام سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام 19 02-20-2017 12:47 AM
غزوات الرسول مع اليهود وَرد. سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام 32 03-06-2016 09:49 PM
سؤال الرسول ومناداة الرسول في القرآن الكريم لكبريائي رواية سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام 57 04-23-2014 01:23 PM

تابعونا عبر تويتر
ترتيب الموقع عالميا
     

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML  PHP  INFO GZ Site_Map SITMAP SITMAP2 TAGS DIRECTORY


الساعة الآن 08:12 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
Powered By Hero.com.sa
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع المشاركات والمواضيع المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ,, ولاتعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى