ننتظر تسجيلك هـنـا


 
العودة   منتديات للحب همسه > |[ :: المنتديات الإسلاميه :: ]| > هــمسـﮧ هدي نبينآ المُصطفى
 

هــمسـﮧ هدي نبينآ المُصطفى ● خآص بِـ حيآة الرسول وأصحآبه

 

إضافة رد
#1  
قديم 01-04-2019, 06:44 PM
تفاصِيل غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
الاوسمة
مئه وخمسون الف مشاركه وسام الإداره وسآم التكريم الإداري وسام العطاء أجمل تنسيق للمواضيع مئوية 
لوني المفضل Mediumauqamarine
 رقم العضوية : 7806
 تاريخ التسجيل : Mar 2015
 فترة الأقامة : 1938 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (02:41 PM)
 المشاركات : 152,604 [ + ]
 التقييم : 609946
 معدل التقييم : تفاصِيل has a reputation beyond reputeتفاصِيل has a reputation beyond reputeتفاصِيل has a reputation beyond reputeتفاصِيل has a reputation beyond reputeتفاصِيل has a reputation beyond reputeتفاصِيل has a reputation beyond reputeتفاصِيل has a reputation beyond reputeتفاصِيل has a reputation beyond reputeتفاصِيل has a reputation beyond reputeتفاصِيل has a reputation beyond reputeتفاصِيل has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
New 1 حلم النبي صلى الله عليه وسلم






حِلْم النبي صلى الله عليه وسلم

الحمد لله الذي هدانا للإسلام، وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا، ونشكره على ما مَنَّ به علينا

من سائر النعم وأولانا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده
ورسوله، وخيرته من خلقه، وحجته على عباده، أرسله رحمةً للعالمين، وقدوةً للعاملين
وحجَّة على المعاندين، وحسرة على الكافرين صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فإن صفة الحِلْم قد حثَّنا عليها الإسلام، ورغَّب فيها، وفي القرآن الكريم

وردت آياتٌ قرآنية كثيرة تشير إلى صفة الحِلْم، ووُصِف اللهعز وجل نفسه
بالحلم، وسمَّى نفسه الحليم، وهي صفة يحبُّها الله عز وجل.
ووردت آياتٌ تدعو المسلمين إلى التحلِّي بهذا الخُلُق النبيل، وعدم المعاملة بالمثل

ومقابلة الإساءة بالإساءة، والحث على الدفع بالتي هي أحسن، والترغيب في الصَّفْح
عن الأذى والعفو عن الإساءة؛ قال الله تعالى: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا
السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ
وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [آل عمران: 133، 134]، وقال عز وجل:
﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾ [الأعراف: 199].

والحِلْم من صفات الأنبياء عليهم السلام:
قال الله عز وجل عن إبراهيم عليه السلام: ﴿ وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى

قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ * فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ
نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ * وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ
فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ * قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي
شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ * قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ
أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ * فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا
فِي قَوْمِ لُوطٍ * إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ ﴾ [هود: 69 - 75].
قال الله عز وجل عن شعيب عليه السلام: ﴿ وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ

مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ وَلَا تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ
يَوْمٍ مُحِيطٍ * وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا
فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ * بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ * قَالُوا يَا شُعَيْبُ
أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ
* قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ
عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ﴾ [هود: 84 - 88].
* وقد وردت أحاديث نبوية تدل على هذا المعنى، منها قوله صلى الله عليه وسلم لأشج

عبد القيس: ((إن فيك لخصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة))[1]، وعن أنس بن مالك رضي الله عنه
أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((التأنِّي من الله، والعجلة من الشيطان
وما أحد أكثر معاذير من الله، وما من شيء أحب إلى الله من الحِلْم))[2].
وقد بلغ النبي صلى الله عليه وسلم غاية الحِلْم والعفو:
ومن ذلك قصة الأعرابي الذي جبذ النبي صلى الله عليه وسلم بردائه جبذة شديدة:
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال: "كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

وعليه برد نجراني، غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة شديدة، حتى نظرت
إلى صفحة عاتق رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أثرت بها حاشية البرد من شدة جبذته
ثم قال: يا محمد، مُرْ لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه رسول الله
صلى الله عليه وسلم ثم ضحك ثم أمر له بعطاء"[3].
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: "إن رجلًا أتى النبي صلى الله عليه وسلم

يتقاضاه فأغلظ، فهم به أصحابه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((دعوه؛ فإن لصاحب الحق مقالًا))، ثم قال: ((أعطوه سنًّا مثل سنه))، قالوا: يا رسول الله
إلا أمثل من سنه، فقال: ((أعطوه؛ فإن من خيركم أحسنكم قضاء))[4].
وعن أنس رضي الله عنه قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خلقًا

فأرسلني يومًا لحاجة، فقلت: والله لا أذهب وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به نبي الله
صلى الله عليه وعلى آله وسلم، قال: فخرجت حتى أمُرَّ على صبيان وهم يلعبون في السوق
فإذا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قابض بقفاي من ورائي، فنظرت إليه وهو يضحك
فقال: ((يا أُنيسُ، اذْهَبْ حيثُ أمَرْتُكَ))، قلت: نعم، أنا أذهب يا رسول الله، قال أنس:
والله لقد خدمته سبع سنين أو تسع سنين ما علمت قال لشيء صنعت:
لم فعلتَ كذا وكذا؟ ولا لشيء تركت: هلا فعلت كذا وكذا"[5].
وعن عائشة رضي الله عنها، زوج النبي صلى الله عليه وسلم، حدثته أنها قالت للنبي

صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أُحُد، قال: ((لقد لقيتُ
من قومك ما لقيتُ، وكان أشد ما لقيتُ منهم يوم العقبة؛ إذ عرضت نفسي على ابن عبد
ياليل بن عبد كلال، فلم يجبني إلى ما أردْتُ، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي
فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب، فرفعتُ رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلَّتني، فنظرتُ فإذا
فيها جبريل، فناداني، فقال: إن الله قد سمِع قول قومك لك، وما ردُّوا عليك، وقد بعث
إليك ملك الجبال لتأمُرَه بما شئتَ فيهم، فناداني ملك الجبال فسلَّم عليَّ، ثم قال: يا محمد
فقال: ذلك فيما شئت، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين؟)) فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
((بل أرجو أن يُخرِجَ اللهُ من أصلابهم من يعبُدُ الله وحده، لا يُشرِك به شيئًا))[6].

وحِلْمه صلى الله عليه وسلم على ذي الخويصرة:
فعن أبي سعيد رضي الله عنه قال: "بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقسم

قسمًا، أتاه ذو الخويصرة، وهو رجل من بني تميم، فقال: يا رسول الله، اعدل، فقال: ((ويلك
ومَنْ يعدل إذا لم أعدل؟! قد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل))، فقال عمر: يا رسول الله
ائذن لي فيه فأضرب عنقه، فقال: ((دعه، فإن له أصحابًا يحقِر أحدُكم صلاتَه مع صلاتهم
وصيامه مع صيامهم، يقرؤون القرآن لا يُجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية
ينظر إلى نصله فلا يوجد فيه شيء، ثم ينظر إلى رِصافِه فما يوجد فيه شيء، ثم ينظر إلى نَضِيِّه
وهو قِدْحه، فلا يوجد فيه شيء، ثم ينظر إلى قُذَذِه فلا يوجد فيه شيء، قد سبق الفَرْث والدم
آيتهم رجل أسود، إحدى عَضُديه مثل ثدي المرأة، أو مثل البَضْعة تَدَرْدَرُ، ويخرجون
على حين فُرْقة من الناس))، قال أبو سعيد: فأشهد أني سمِعتُ هذا الحديث من رسول الله
صلى الله عليه وسلم، وأشهد أن علي بن أبي طالب قاتلهم وأنا معه، فأمر بذلك الرجل
فالتمس فأتي به، حتى نظرت إليه على نعت النبي صلى الله عليه وسلم الذي نعته" [7].

وكذلك حِلْمه صلى الله عليه وسلم على اليهودي الذي سحره:
عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: سحر النبيَّ صلى الله عليه وسلم رجلٌ من اليهود لذلك أيامًا

قال: فجاءه جبريل عليه السلام، فقال: إن رجلًا من اليهود سحرك، عقَد لك عُقَدًا في بئر كذا
وكذا، فأرسل إليها من يجيء بها، فبعَث رسول الله صلى الله عليه وسلم عليًّا رضي الله تعالى عنه
فاستخرجها، فجاءه بها فحللها، قال: فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما نشط
من عِقال، فما ذكر ذلك لذلك اليهودي، ولا رآه في وجهه حتى مات"[8].

وحِلْمه صلى الله عليه وسلم على المرأة اليهودية التي أتته بشاة مسمومة:
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه "أن امرأةً يهوديةً أتَتْ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم بشاةٍ

مسمومة، فأكل منها، فجيء بها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسألها عن ذلك؟ فقالت:
أردتُ لأقتلك، قال: ((ما كان الله ليُسلِّطَكِ على ذاك))، قال: أو قال «عليَّ» قال: قالوا:
ألا نقتلها؟ قال: ((لا))، قال: «فما زلت أعرفها في لَهَوَاتِ رسول الله صلى الله عليه وسلم»[9].

ومن الشعر:
أنشد محمد بن عبدالله بن زنجي البغدادي:
ألم ترَ أن الحِلْمَ زَيْنٌ مُسَوِّدُ
لصاحبه والجَهْل للمرء شائن
فكُنْ دافِنًا للجَهْلِ بالحِلْم تَسْتَرح
من الجَهْل إنَّ الحِلْم للْجَهْل دافِن
[10]




[1] رواه مسلم (26).
[2] رواه أبو يعلى (3 /118).
[3] رواه البخاري (5809)، واللفظ له، ومسلم (1057).
[4] رواه البخاري (2306)، واللفظ له، ومسلم (1601).
[5] رواه مسلم (2310).
[6] رواه البخاري، (3231) واللفظ له، ومسلم (1795).
[7] رواه البخاري (3610)، ومسلم (1064).
[8] رواه النسائي، وأحمد.
[9] رواه البخاري (2617)، ومسلم (2190).
[10] روضة العقلاء (209).


محمد عبد اللطيف مناع






 توقيع : تفاصِيل

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
مواضيع : تفاصِيل


رد مع اقتباس
قديم 01-04-2019, 06:45 PM   #2


للحب همسه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (03:49 AM)
 المشاركات : 90,575 [ + ]
 التقييم :  702108
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 الاوسمة
وسام القائد 
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



جع ـلهُ.. آللهْ.. فيّ.. ميزآنْ.. حسنآتكـ
أنآرَ.. آللهْ.. بصيرتكـ.. وَ بصرِكـ.. بـ/ نور.. آلإيمآنْ
وَ جع ـلهُ ..شآهِدا.. لِكـ.. يومـ.. آلع ـرض ..وَ آلميزآنْ
وَ ثبتكـ.. على.. آلسُنهْ.. وَ آلقُرآنْ
وأنار.. دربكـ.. وباركـ.. فيكـ


 

رد مع اقتباس
قديم 01-04-2019, 06:46 PM   #3


لحن الغرام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3741
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 أخر زيارة : 07-03-2020 (10:20 AM)
 المشاركات : 185,989 [ + ]
 التقييم :  1257474
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
وسآم التكريم الإداري المشرفة العامة عطاءبلاحدود مئه وخمسون الف مشاركه وسام الوفآء وسام العطاء 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




جزاك الله خيراً وبارك فيك ونفع بطرحك
وجعله في ميزان حسناتك


 

رد مع اقتباس
قديم 01-04-2019, 07:26 PM   #4


سـآرونه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9053
 تاريخ التسجيل :  Mar 2016
 أخر زيارة : 01-05-2020 (09:39 AM)
 المشاركات : 69,951 [ + ]
 التقييم :  133184
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
المراقبة العامة تـآج القُراء لـِ كتآب لا تحزن فعالية رمزيات المنتدى خمسون الف مشاركة وسام التواصل وسام افضل موضوع المركز الثالث 
لوني المفضل : Azure
افتراضي



جزاك الله خير
والله يجعله في ميزان حسناتك


 

رد مع اقتباس
قديم 01-05-2019, 12:36 AM   #5


ريماس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 805
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : يوم أمس (11:23 PM)
 المشاركات : 215,785 [ + ]
 التقييم :  217533
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
مسابقة كرائم الأجواد وسآم التكريم الإداري وسام المئوية الثانية المراقبة العامة مسابقة اجمل موضوع صيفي ( حصري ) المركز الثالث وسام العطاء 
لوني المفضل : Brown
افتراضي



الله يعطيك العافية على هالطرح الرائع

ربى يسلم اناملك ولاننحرم منها

لاخلا ولاعدم


 

رد مع اقتباس
قديم 01-05-2019, 08:34 AM   #6


شموع الحب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9063
 تاريخ التسجيل :  Mar 2016
 أخر زيارة : 06-22-2020 (08:47 PM)
 المشاركات : 71,070 [ + ]
 التقييم :  44911
 الاوسمة
مراقبة أقسام وسام شعلة المنتدى خمسون الف مشاركة المركز الثاني مسابقة أسماء وأرقام مع آيات القرآن شكر فوتوشوب وسام دبل مشاركاتك المركز الثالث 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جَزآك آلمولٍى خٍيُرٍ " .. آلجزآء .. "
و ألٍبًسِك لٍبًآسَ
" آلتًقُوِىَ "وً " آلغفرآنَ "
وً جَعُلكٍ مِمَنً يٍظَلُهمَ آلله فٍي يٍومَ لآ ظلً إلاٍ ظله .~
وً عٍمرً آلله قًلٍبًك بآلآيمٍآنَ .~
علًىَ طرٍحًك آلًمَحِمًلٍ بنًفُحآتٍ إيمآنٍيهً .!


 

رد مع اقتباس
قديم 01-06-2019, 12:06 AM   #7


تفاصِيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7806
 تاريخ التسجيل :  Mar 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (02:41 PM)
 المشاركات : 152,604 [ + ]
 التقييم :  609946
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
مئه وخمسون الف مشاركه وسام الإداره وسآم التكريم الإداري وسام العطاء أجمل تنسيق للمواضيع مئوية 
لوني المفضل : Mediumauqamarine
افتراضي



-



لاعدمتُ نوراً يبزغ من حروفكم
لكم مني جل الشكر وَ التقدير وَ الإحترام
لـ آرواحكم أكاليل الياسمين،


 
مواضيع : تفاصِيل



رد مع اقتباس
قديم 01-07-2019, 10:47 AM   #8


نهار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11521
 تاريخ التسجيل :  Nov 2018
 أخر زيارة : 10-15-2019 (11:51 AM)
 المشاركات : 4,830 [ + ]
 التقييم :  9827
 الدولهـ
Bahrain
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
وسام النشاط اجمل حضور شكر وتقدير 
لوني المفضل : Darkgray
افتراضي



جزآك الله جنةٍ عَرضها آلسَموآت وَ الأرض
بآرك الله فيك على الطَرح القيم و في ميزآن حسناتك

آسأل الله أن يَرزقـك فسيح آلجنات

دمتـمّ بـِ طآعَة الله .


 

رد مع اقتباس
قديم 01-07-2019, 06:29 PM   #9


سموحجازية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8731
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : 04-28-2020 (05:26 PM)
 المشاركات : 95,642 [ + ]
 التقييم :  195579
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 الاوسمة
وسام الإداره وسام العطاء وسام شعلة المنتدى المراقبة العامة خمسون الف مشاركة فعالية تنشيط المنتدى 
لوني المفضل : Aliceblue
افتراضي



.......♧


يععطيـك ـآلـعـآفيـهَ ع جمَ ـآل طرحـكٌ..||~

د ـآم عطـآئكٌ ../..ورؤعـه تمَ ـيـزكٌ..~

(..مَ ـودتيٌ..)..


 

رد مع اقتباس
قديم 01-08-2019, 02:59 AM   #10


غايم الليل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5636
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:17 PM)
 المشاركات : 33,450 [ + ]
 التقييم :  113054
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 الاوسمة
مراقب اقسام وسام التواصل فعالية تنشيط المنتدى المشرف المميز وسام النشاط عضو مبدع 
لوني المفضل : Mediumauqamarine
افتراضي





 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, النبي, حمل, صلى, عليه, وسلم

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض تفاصيل اكثر الاعضاء الذين شاهدو الموضوع : 24
, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وصف سمع النبي صلى الله عليه وسلم تفاصِيل هــمسـﮧ هدي نبينآ المُصطفى 26 05-16-2020 01:43 PM
فضل تعليم جبريل عليه السلام النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة وأوقاتها لحن الغرام هــمسـﮧ هدي نبينآ المُصطفى 12 07-26-2018 05:36 AM
من حقوق النبي صلى الله عليه وسلم : الصلاة والسلام عليه صفاء هــمسـﮧ هدي نبينآ المُصطفى 24 12-02-2017 01:52 PM
قوة النبي صلى الله عليه وسلم سلطان الغرام هــمسـﮧ هدي نبينآ المُصطفى 70 05-07-2014 04:15 PM


الساعة الآن 09:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع المشاركات والمواضيع المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ,, ولاتعبر عن وجهة نظر إدارة المنتدى